Wednesday, July 1, 2009

زينب




قرأتُ يوماً أن رواية زينب هي أفضل اعمال هيكل على الإطلاق ، ولذا حين لمحتها مصادفةً على احدى رفوف مكتبة دار الكتب لمعت عيني ومنيت نفسي بقراءة رواية ممتعة

وعندما بدأت في قراءتها بدأ الاحساس بالاحباط يتسلل لي ، لكني صبرت نفسي وتعللت بعدم اندماجي بعد في الاحداث ، ولكن للأسف لم اندمج أبداً في الاحداث وحتى نهاية الرواية لم اشعر ولول للحظة ان الرواية خطفتني مما حولي

سأوجز ما انتقده في الرواية في عدة نقاط هي :

1 / استخدم بعض الكلمات الغريبة على الأذن والعين بغير داعي مثل كلمة (( هاته )) بمعنى هذا او هذه .. وغيرها من الكلمات خاصة المتعلقة بالريف وهي غير معروفة لغير الريفين

ملحوظة : أنا احيا في محافظة من محافظة الاقاليم منذ ما يقرب من الخمسة عشرة سنة ولم أفهم الكثير من الكلمات التي تصف حياة الريفين فما بالنا بأحد القاهريين ؟؟

2 / تطور الأحداث غير منطقي ولعقد الدرامية اغلبها مفتعلة .. مثلاً بخصوص حامد
فجأة وبدون أي اشارة او تمهيد مسبق نجده كالمحموم في حب عزيزة في حين انه يفعل مع زينب ما يمكن وصفه بالحب ؟!!!

وحب زينب المفاجئ لإبراهيم في حين انها كانت تتلذذ بمغزلة حامد لها وابداء اعجابه بها بل وسمحت له بتقبيلها اكثر من مرة ؟!!


كذلك اقتناع حسن المفاجئ وبلا أي مقدمات بزواجه من زينب في حين كان في ذروة انشغاله بالتفكير في اختيار زوجة من ذوات الحسب والنسب

3 / زينب في مقدمته للرواية وصفها بانها النموذج المشرف للفلاحة المصرية فهل زينب وما فعلته مع ابراهيم قبل وبعد زواجها وكذلك سماحها لحامد بتقبيلها من دواعي الشرف ؟؟ واذا كانت زينب هي النموذج المشرف فما هو النموذج الغير مشرف إذن ؟؟


4 / الاطالة الزائدة التي وصلت الى حد الإملال وتشتيت الذهن في وصف الطبيعة والاشخاص والاشياء لكن الطبيعة بشكل خاص اطال في وصفها بلا مبرر حتى اننا لو حذفنا صفحات كاملة من الرواية لما تأثر السياق نهائياً



اتمنى ممن قرأ رواية زينب أن يشاركني بوجهة نظره ورأيه في الرواية



لتحميل الرواية